بني هاني يوجّه رسالة إلى الملقي: حتى لا يكون القاضي هو الجلاد.. نريد لقاء مباشرا

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ايله نيوز _

وجّه رئيس بلدية اربد الكبرى، المهندس حسين بني هاني، رسالة إلى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي طلب فيها عقد اجتماع مع رؤساء البلديات لبحث مشاكلها وقضاياها التي أصبحت تؤرقهم وتعطّل عملهم .

وقال بني هاني : "رؤساء البلديات يمثّلون نحو 10 مليون مواطن أردني، ونحن نحاول منذ أن تسلّم الدكتور الملقي رئاسة الحكومة مقابلته ولكن دون فائدة، باستثناء لقاء جاء في اطار محاولة الحكومة (جسّ نبض) رؤساء البلديات حول الاجراءات الاقتصادية التي تعتزم الحكومة اتخاذها، وهذا أمر خارج اختصاص البلديات".

وأضاف بني هاني: "نوجّه هذه الرسالة لدولة الرئيس حتى لايكون (القاضي هو الجلاد)، نريد لقاء مباشرا نشرح فيه وجهة نظرنا حول العديد من الملفات والقضايا التي تُهمّ الناس، ولا زلنا ننتظر منكم الرد على مطالبنا وعلى رأسها تجميد نظام الابنية ونظام اللوحات الاعلانية التي تعتبر أكبر رافد لخزينة البلديات في المملكة".

وتابع بني هاني: "دولة الرئيس هناك شركات اعلانات أبلغتنا بعدم تجديد عقودها معنا، وهناك شركات وبنوك كبرى أزالت لوحاتها الاعلانية بعد اصدار النظام، وتشكل هذه العوائد من 12-15 مليون دينار لا يمكننا تعويضها الا من خلال تجميد الأنظمة وتشكيل لجنة محايدة لاعادة النظر في بعض بنود الأنظمة".

وقال بني هاني: "إن وزير البلديات يحاول الالتفاف على مطالب رؤساء البلديات من خلال تعديل بندين ليس لهما علاقة بالمطلوب، وعندما قام رؤساء بلديات بابلاغه بما يجري يأتي الردّ بأنّ (جميع الشركات سترخص في نهاية المطاف) وهذا غير واقعي".

ولفت بني هاني إلى أن "وزير البلديات يحاول تصوير الأمر على أنّه خلاف شخصيّ معه، والأمر ليس كذلك، نحن لدينا مطالب محددة، ويوجد معاناة لا بدّ من حلّها قبل بداية العام الجديد"، مشيرا إلى أن حركة الاستثمار تراجعت بنسبة 100% بعد مضاعفة الرسوم إلى عشرات الأضعاف من خلال النظام الجديد "وهو ما أوضحه رؤساء الغرف التجارية والنواب عبر مذكرات رفعوها إلى رئيس الوزراء".

أضف تعليق